جارى تحميل الموقع
22 الأحد , سبتمبر, 2019
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة
استعدادات محافظة القاهرة للاحتفال بشم النسيم

 

استعدادات محافظة القاهرة للاحتفال بشم النسيم

تاريخ الاحتفال:

 ترجع بداية الاحتفال به إلى ما يقرب من خمسة آلاف عام، أي نحو عام (2700 ق.م) في عهد الفراعنة، وبالتحديد إلى أواخر الأسرة الثالثة الفرعونية، بعض المؤرخين يرون أن بداية الاحتفال به ترجع إلى عصر ما قبل الأسرات، ويعتقدون أن الاحتفال بهذا العيد كان معروفًا في مدينة هليوبوليس "أون"، وترجع تسمية "شم النسيم" بهذا الاسم إلى الكلمة الفرعونية "شمو"، وهي كلمة مصرية قديمة ترمز عند قدماء المصريين إلى بعث الحياة، حيث كان المصريون القدماء يعتقدون أن ذلك اليوم هو أول الزمان، أو بدء خلق العالم كما كانوا يتصورون.
 

تعرَّض الاسم للتحريف على مرِّ العصور، وأضيفت إليه كلمة "النسيم" لارتباط هذا الفصل باعتدال الجو وطيب النسيم، وما يصاحب الاحتفال بذلك العيد من الخروج إلى الحدائق والمتنزهات والاستمتاع بجمال الطبيعة، حيث كان قدماء المصريين يحتفلون بذلك اليوم في احتفال رسمي كبير فيما يعرف بالانقلاب الربيعي، فكانوا يجتمعون أمام الواجهة الشمالية للهرم قبل الغروب ليشهدوا غروب الشمس، فيظهر قرص الشمس وهو يميل نحو الغروب مقتربًا تدريجيًّا من قمة الهرم، حتى يبدو للناظرين وكأنه يجلس فوق قمة الهرم، وفى تلك اللحظة يحدث شيء عجيب حيث تخترق أشعة الشمس قمة الهرم فتبدو واجهة الهرم أمام أعين المشاهدين وقد انشطرت إلى قسمين.

 

أطعمة شمس النسيم:

 يتحول الاحتفال بعيد "شم النسيم" – مع إشراقة شمس اليوم الجديد إلى مهرجان شعبي، تشترك فيه طوائف الشعب المختلفة، فيخرج الناس إلى الحدائق والحقول والمتنزهات، حاملين معهم أنواع معينة من الأطعمة التي يتناولونها في ذلك اليوم، مثل: البيض، والفسيخ (السمك المملح)، والخَسُّ، والبصل، والملآنة (الحُمُّص الأخضر)، وهذه الأطعمة ذات طابع خاص ارتبطت بمدلول الاحتفال بذلك اليوم عند الفراعنة - بما يمثله عندهم من الخلق والخصب والحياة.
 

البيض يرمز إلى خلق الحياة من الجماد، وقد صوَّرت بعض برديات منف الإله "بتاح" إله الخلق عند الفراعنة وهو يجلس على الأرض على شكل البيضة التي شكلها من الجماد، وتناول البيض في هذه المناسبة يبدو وكأنه إحدى الشعائر المقدسة عند قدماء المصريين، حيث كانوا ينقشون على البيض دعواتهم وأمنياتهم للعام الجديد في هذه المناسبة، ويضعون البيض في سلال من سعف النخيل يعلقونها في شرفات المنازل أو في أغصان الأشجار لتحظى ببركات نور الإله عند شروقه فيحقق أمنياتهم، وتطورت هذه النقوش فيما بعد،  لتصبح لونًا من الزخرفة الجميلة والتلوين البديع للبيض.

 
 استعدادات محافظة القاهرة لاستقبال عيد شم النسيم