جارى تحميل الموقع
8 السبت , أغسطس, 2020
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

 

اهتمام المجتمع المدني بذوي الاحتياجات

 

يهتم عدد كبير من الجمعيات الأهلية على الإعاقات الذهنية المتوسطة والشديدة، كما أن بعض المراكز والجمعيات الأهلية تقوم بدعم من وزارة التربية والتعليم بتجارب استطلاعية لتطبيق الدمج التعليمي داخل الفصول في التعليم النظامي, ومن هذه الجمعيات: مركز سيتي التابع لجمعية كاريتاس مصر , جمعية الحق في الحياة , أصدقاء الغد المشرق , جمعية الاولمبياد الخاصة , الاتحاد العام للكشافة والمرشدات،وقد ازداد عدد الجمعيات الأهلية المهتمة برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة من 232 جمعية أهلية إلى 336 جمعية (بين عامي 96 إلى 2001).

 

جمعية الرعاية المتكاملة :

جمعية الرعاية المتكاملة هي جمعية غير حكومية تأسست عام 1977 ، تهتم بتنمية المجتمعات المحلية تنمية متكاملة شاملة , وخاصة في مجالات : تنمية المرأة – تنظيم الأسرة – الثقافة الصحية – محو الأمية وتعليم الكبار – الأنشطة الرياضية – المكتبات – تنمية البيئة .

و في إطار اهتمام جمعية الرعاية المتكاملة برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ، قامت الجمعية بتقديم العديد من الخدمات ويأتي في مقدمتها :

 

 أولًا : مركز الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة:

تم إنشاء " مركز الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة " وبدأ العمل به في أكتوبر 1992 و يقدم المركز الخدمات التالية للطفل ذوي الاحتياجات الخاصة وأسرته:

 

خدمات مباشرة :

خدمة الاستقبال :حيث يتم استقبال جميع الحالات المتقدمة للمركز لتحديد المشكلة والخدمات المناسبة سواء داخل المركز أو بأماكن الخدمات الأخرى المتاحة في المجتمع .

الخدمات الصحية: يقدم المركز الخدمة الصحية من خلال فريق طبي متعدد التخصصات حيث يتم إجراء : الفحص الطبي الشامل والتشخيص – توصيف العلاج والأجهزة اللازمة لبعض الأطفال – المتابعة .

 

الخدمات النفسية : تقييم الطفل لمعرفة قدراته – توصيات بشان البرنامج التدريبي الخاص لكل طفل بالمركز – إرشاد الأسرة وتوجيهها لكيفية التعامل مع بعض المشكلات النفسية للطفل .

خدمات غير مباشرة :

 
  • إصدار نشرات وكتيبات إرشادية للأسرة والعاملين في المجال .
  • عقد دورات تدريبية لتنمية مهارات ومعارف فريق العمل بالمركز والتي تقيمها مراكز متخصصة.
  • إنشاء تدريب داخلي بالمركز in house training.
  • عقد دورات تدريبية عملية يقوم بها المركز لإعداد متخصصين للعمل بالمجال بالتعاون مع الجمعيات والجامعات والمعاهد العليا .
  • عقد دورات تدريبية للأمهات في مجال رعاية شديدي الإعاقة وتأهيلهم وكذا الأطفال الذين لديهم شلل دماغي .
  • المشاركة في المؤتمرات والندوات وورش العمل داخل مصر وخارجها.
  • القيام بنشر المعلومات العلمية عن الإعاقة بالمدارس الواقعة في نطاق المركز ودعوة الطلبة والطالبات لزيارة المركز.

 

أهم إنجازات المركز:

 
  • إدماج الأطفال ذوى الإعاقة الذهنية البسيطة بالمدارس الابتدائية العامة وحصول إحدى الأطفال على شهادة إتمام التعليم الابتدائي وإعدادها للالتحاق بالتعليم الإعدادي وإلحاق أحد تلاميذ فصول الشلل الدماغي بالمدرسة الإعدادية العامة وحصوله على 94 % في اختبارات نهاية العام في السنة الأولى الإعدادية وبذلك يكون للمركز الريادة في مجال الدمج.
  • التعاون مع وزارة التربية والتعليم في إعداد لجان خاصة بامتحانات الصفين الثالث والخامس الابتدائيين بالمركز.
  • مشاركة المركز في مشروع تطوير مدارس التربية الفكرية.
  • إشراك أطفال المركز بمهرجان ذوى الاحتياجات الخاصة والحصول على الكأس 3 سنوات متتالية.
  • الاشتراك في المؤتمرات وورش العمل والندوات التي تدعو إلى نشر المعلومات الصحيحة عن الإعاقة واثر ذلك في تعديل الاتجاهات الخاصة نحو الإنسان ذي الإعاقة.
  • التعاون مع الجامعات والمعاهد والجمعيات والمدارس في التدريب العالي للطلبة والطالبات والعاملين في هذه الجهات .
  • إصدار كتيبات إرشادية أسرة الطفل ذي الاحتياجات الخاصة والعاملين في المجال.
  • انتشار خدمات المركز المقدمة للأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة في جميع محافظات مصر.

ثانيًا : تطوير مدارس التربية الفكرية :

منذ  أعلنت  جمعية الرعاية المتكاملة عن تبنيها للتطوير وتحسين الأداء للرعاية والخدمات التي تقدم لأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة (الإعاقة الذهنية البسيطة ) في مدارس التربية الفكرية التابعة لوزارة التربية والتعليم بمصر، قامت الجمعية

 

من خلال الدورات التدريبية التي عقدتها خلال عام 1999 بتدريب 65 من المدرسين والقائمين على العمل بهذه المدارس لتطوير الأداء وغرس المفاهيم المتطورة لديهم بصورة تخدم العملية التعليمية والتأهيلية للتلاميذ وتعريف المدرسين بالموضوعات المهمة في مجال عملهم مثل بعض المفاهيم الجديدة الخاصة بالإعاقة وفنيات العمل مع الأسرة واستخدام المنهج القومي مع أنشطة خاصة بالتدريب النفسي الحركي.

 

ومن منطلق أهمية استمرارية التدريب للكوادر البشرية القائمة على هذا العمل قامت الجمعية بإنشاء مركز تدريب متكامل خاص بها مقره المركز النموذجي للتثقيف الفكري بالزيتون.

 

ثالثًا : مشروع دمج المكفوفين وضعاف البصر وذوى الإعاقة:

 تم توقيع اتفاقية بين مشروع مبادرات الحماية الاجتماعية بوزارة الشئون الاجتماعية وجمعية الرعاية المتكاملة وبتمويل من البنك الدولي بموجبها تعمل الجمعية على دمج المكفوفين وضعاف البصر وذوى الإعاقات الحركية في الفئة العمرية من 6 إلى 18 عام بسبع مكتبات من مكتباتها ( المعادى  – خالد بن الوليد – البحر الأعظم – شبرا الخيمة – مكتبة النادى الرياضى بعيد شمس – مكتبة المركز الثقافى).

 

آليات المشروع :

 
  • تأهيل المكتبات هندسياً لتكون صالحة لاستخدام المعاقين حركياً وذلك بعمل منحدرات وتوسيع دورات المياه بالمكتبات مع توفير وسائل مساعدة بالمكتبات لضعاف البصر ( عدسات مكبرة – أباجورات – مساطر وأقلام معينة – مساند للكتب لتسهيل القراءة والكتابة عليها .
  • تأهيل العاملين بالمكتبات على كيفية معاملة المعاقين من النواحى الحركية والنفسية وكذلك كيفية تطويع الأنشطة الفنية للمكفوفين من خلال ورش عمل بواسطة أخصائيين .
  • التدريب على استخدام برنامج الكمبيوتر الناطق " إبصار " والذى يتيح للكفيف وضعيف البصر الإستفادة من برامج الكومبيوتر المختلفة والبحث على الإنترنت.
  • تزويد المكتبات بأجهزة حاسب آلى وطابعات وبرامج ناطقة وأجهزة التسجيل .
  • تحويل بعض الكتب بالمكتبات من مقروءه لمسموعة بالإستعانة ببرنامج إبصار وبرامج أخرى مساعدة وذلك لتكوين مكتبة سمعية للمكفوفين .
  • تزويد المكتبات بكتب بنظام برايل .
  • تطويع الأنشطة الفنية بالمكتبات ( أشغال يدوية ورسم وعمل مستنسخات للآثار وغيره ) لتتناسب مع إمكانيات المكفوفين وضعاف البصر بواسطة أخصائيون مدربون وتوفير الخامات الخاصة بهم لممارسة النشاط الفنى .
  • إنشاء ستوديو صوت بمكتبة شبرا الخيمة يقوم فيه متطوعون بقراءة الكتب لتسجل على شرائط كاسيت لتوزيعها على مكتبات الجمعية ولمن يرغب فيها من المترددين وذويهم .
  • دمج المكفوفين بالأنشطة الموسيقية بالمكتبات وإلحاق بعضهم بفريق الكورال بمكتبة المركز الثقافى .
  • الإعلان من خلال المجلس المصرى لكتب الأطفال عن مسابقة لأفضل الكتب وقصص الأطفال التى تتناول قضية الإعاقة بشكل إيجابى وذلك طبقاً لمعاير معينة حددها المجلس ، وقد فاز كتاب " الصندوق " للناشر نهضة مصر والكاتبة أمل فرج بجائزة افضل كتاب .
  • إضافة مكتبات المشروع على قائمة المواقع التى تقدم خدمات لذوى الاحتياجات الخاصة ضمن خدمة الخط الساخن الذى يقدمه المجلس القومى للمرأة وهى خدمة للاستفسار عن بيانات الجهات التى تعمل فى مجال الإعاقات.
  • مشاركة جمعية الرعاية المتكاملة فى المؤتمر الخامس عشر للإتحاد العربى للمكتبات والمعلومات فى ديسمبر 2004 ببحث عن دور المكتبات فى تحقيق الدمج الاجتماعى لذوى الاحتياجات الخاصة تم فيه عرض لتجربة مكتبات الجمعية فى مشروع " لست وحدك " .
  • إصدار دليل إرشادي يتضمن كيفية تنفيذ مخرجات المشروع وأساليب التغلب على الصعوبات المختلفة بهدف توفير مرجعاً للجمعيات الأخرى للاسترشاد به فى تطبيق تجربة الدمج .

النتائج الايجابية للمشروع :

  • تنمية إمكانيات ذوى الاحتياجات الخاصة الشخصية بما يحقق لهم إكتساب خبرات معرفية ومهارات يدوية وفنية مكنتهم من التزويد بالمعارف واستخدام تكنولوجيا المعلومات وممارسة أنشطة وهوايات بالاعتماد على النفس وبمشاركة أقرانهم فى ممارستها .
  • تنمية الكفاءة الاجتماعية لهم بغرس السلوكيات الطيبة للتفاعل وبناء علاقات مع الآخرين وتحقيق التوافق الإجتماعى والاندماج فى المجتمع مما منحهم شعوراً بالاحترام والتقدير والمودة والتفاهم والثقة بالنفس وقلل من إحساسهم بالعزلة والعجز. هذا إلى جانب تغيير سلوكياتها فأصبحوا يقبلون على الأنشطة المتاحة بالمكتبة وعلى التعامل مع جميع العاملين بها ومع أقرانهم من الأسوياء وكونوا صداقات معهم وتخلوا عن عزلتهم وهو ما أوضحه تقرير قياس الأثر.
  • انضمام رواد من المعاقين إلى عضوية المكتبات ممن هم فوق سن 18 سنة وهى المرحلة السنية المستهدفة بالمشروع .
  • انضمام رواد من المعاقين ذهنياً إلى المكتبات .
  • أيقظ المشروع الحس الإعلامى فبادرت الأجهزة الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية بإلقاء الضوء على حقوق المعاقين لنشر الوعى بدءاً من الوقاية من الإعاقة إلى دمج المعاقين فى المجتمع .
  • من خلال المشروع تم عقد ندوات وورش عمل والإشتراك فى مؤتمرات أسفرت عن التزويد بمعلومات وافرة عن المعاقين والخدمات المقدمة لهم واحتياجاتهم ومطالب ذويهم .
  • تكوين فريق مدربين لدى الجمعية اكتسبت مهارات كيفية التعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة وتطويع كافة الأنشطة لهم وأصبح متمكن من أدواته بحيث يمكنه نقل خبرة للجمعيات الأخرى الراغبة فى تطبيق المشروع.
  • إثراء المكتبات بمقتنيات وأنشطة دمج المكفوفين التى تخدم المجتمع وتعضد من رسالة المكتبات بإعتبارها مراكز خدمية للمناطق المحيطة بها .
  • كما شجع المشروع كثير من الهيئات والأفراد للمساهمة به سواء فى صورة جهود تطوعية أو فى صورة إهداءات عينية لمكتبات المشروع .
  • إصدار دليل إرشادى يعتبر مرجع هام للبيانات والمعلومات والخبرة الجيدة لأى جهة ترغب فى تطبيق المشروع لديها .

 

مصدر البيان: الهيئة العامة للاستعلامات