جارى تحميل الموقع
10 الجمعة , أبريل, 2020
البوابة الإلكترونية محافظة القاهرة
الجديد في القاهرة
 

 

وضعت الحكومة مخططاً شاملاً للاستفادة من عمليات إزالة التعديات على مجرى النيل الرئيسي، تحت مسمى مشروع "ممشى أهل مصر"، وسيتم تنفيذه من خلال إنشاء لسان مشاة على النهر ومسرح مكشوف للحفلات الغنائية، ضمن مشروع تطوير الواجهات النيلية من مدينة أسوان وحتى القاهرة، وأكد رئيس الوزراء أن المشروع يُعد أحد المشروعات الطموحة التي ستغير وجه القاهرة من خلال إعادة الوجه الحضاري لها في المناطق المطلة على النيل فضلاً عن أنه سيسهم في زيادة نصيب الفرد من المسطحات الخضراء والأماكن المفتوحة في تلك المناطق.

 

وسيتم بداية التنفيذ في المسافة من كوبري 15 مايو وحتى كوبري إمبابة بطول 1,8كم، وأن تطوير المشروع في هذه المسافة سيكون نموذجاً تجريبياً تمهيداً لتطبيقه في المناطق المطلة على النيل بباقي المدن التي يمر بها النهر على مستوى الجمهورية، وسيتضمن ممشى للأفراد متدرج على طول الكورنيش بطول 4,7 كم ومتوسط عرض الممشى العلوي ( 4,5) م، في حين يبلغ متوسط عرض الممشى السفلي (6,5) م، وسيشمل المشروع إقامة 19 مبنى تضم 5 مطاعم و5 كافيتريات و56 محلاً تجارياً، بالإضافة إلى 3 جراجات بسعة إجمالية 180 سيارة، كما يشمل 3 مدرجات ومسرحاً بمساحة  275م2 إلى جانب أعمال تنسيق الموقع والتراسات ونوافير مائية، كما تم إسناد المشروع إلى إدارة المهندسين العسكريين وقد تم البدء في التنفيذ في 17 أغسطس 2019.

 

والمشروع يعمل على إتاحة المزيد من أماكن الجذب السياحي لها وذلك تماشياً مع مختلف المدن العالمية التي تقع على أنهار ومجار مائية، والتي تقوم بمثل هذه المشروعات، وهو ما يعمل على تحقيق عائد سنويّ للدولة، كما كلف رئيس الوزراء بتصميم أنظمة إضاءة ليلية على أعلى مستوى من الجودة في جميع المناطق المطلة على النيل والتي ستدخل ضمن مشروع تطوير الممشى، وإنشاء لسان مشاة على النهر ومسرح مكشوف للحفلات الغنائية.

 
ويتم التنفيذ على مرحلتين المرحلة الأولى بدأت من كوبري "قصر النيل" حتى كوبري "15 مايو"، بطول 1160 مترا وبالتعاون مع محافظة القاهرة عام 2015، والمرحلة الثانية من كوبري "15 مايو" حتى كوبري "إمبابة" ولن يقتصر المشروع على محافظة القاهرة فقط، بل سيشمل كل المحافظات المطلة على نهر النيل، مشيرا إلى أن الوزارة تجرى التنسيقات اللازمة مع الجهة الممولة لتمويل مرحلة ثالثة.

 

كما أن هذا المشروع له مردود اقتصادي لأنه يحافظ على جوانب نهر النيل من الانهيارات، وبالتالي الحفاظ على مساحة الرقعة الزراعية من التآكل، وأيضا التجمعات السكنية القديمة الموجودة والمنشآت السياحية، كما أنها تمنع تماما التعديات على نهر النيل، ولها مردود حضاري وبيئي لأنه يتم تطوير وجهات القرى، وهو ما سينعكس على جوانب نهر النيل وإظهاره بالمظهر الحضاري الذى يليق به وبالمصريين.

 

مشروع تطوير ميدان التحرير

 

ميدان التحرير هو أكبر ميادين مدينة القاهرة في مصر، سمي في بداية إنشائه باسم ميدان الإسماعيلية، نسبة للخديوي إسماعيل، ثم تغير الاسم إلى "ميدان التحرير" نسبة إلى التحرر من الاستعمار في ثورة 1919 ثم ترسخ الاسم رسميًا في ثورة 23 يوليو عام 1952.

  

 وتجري الحكومة المصرية حالياً مشروعًا كبيرًا لتطوير ميدان التحرير بقلب القاهرة، ليكون لائقًا بواحد من أقدم الميادين المصرية، ورمزًا للدولة المصرية الحديثة، بعدما انطلقت منه ثورتي 25 يناير و30 يونيو، حيث بدأ العمل فعليًا فى أعمال زراعة النخيل وأشجار الزيتون فى المنطقة المحيطة بالميدان، وإزالة اللافتات التي تحجب واجهات العمارات ذات الطراز العمراني، ويهدف  المشروع إلى إحياء أشهر ميادين مصر والعالم، وجعله مزارًا سياحيًا وأثريًا، بعد وضعه في أبهى صورة ضمن خطط التطوير التي يتم تنفيذها في محافظة القاهرة، لإعادتها لدورها الثقافي والتاريخي والسياحي، خاصة مع انتقال الوزرات الحكومية إلى العاصمة الإدارية الجديدة الجاري تنفيذها الآن، حيث يتضمن مشروع التطوير تجهيز "صينية" الميدان بقاعدة خرسانية كبيرة، تمهيدًا لنقل مسلة الملك رمسيس الثاني الفرعونية، التي يتم ترميمها بطول 19 مترًا، وتزن 100 طن تقريبًا لتزين صينية الميدان، وقد تم نقل هذه المسلة من منطقة صان الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية.

 

وسوف يتم تجهيز قواعد لتثبيت 4 تماثيل كباش يتم نقلها من الفناء الأول خلف الصرح الأول بمعبد الكرنك بمدينة الأقصر، ويزن التمثال الواحد من التماثيل الأربعة حوالى 5 طن ونصف حيث أن هذه الكباش تمثل جسد أسد ورأس كبش وهو الرمز المقدس للمعبود الشهير "أمون رع"، وقد بدء نقلها بالفعل بعد ترميمها، فضلًا عن دهان واجهات المحلات والعمارات لكي يكون هناك تناسق للمنطقة التاريخية، ومن المقرر أن يتم إنشاء نافورة دائرية بمحيط المسلة الفرعونية، كما يشمل التخطيط مجمع التحرير الذي ستطلى واجهته بألوان ترابية تتماشي مع باقي مباني المنطقة، كما يشمل مسجد عمر مكرم، الذي يطلي حاليًا بالكامل، وتم تقسيم العمل بالميدان إلى 6 مناطق هي صينية الميدان وعمر مكرم والمتحف والمجمع ووزارة الخارجية القديمة وجراج التحرير حيث تم إزالة ساري العلم الضخم الذي كان موجودًا في قلب الميدان وإزالة الزراعات بالكامل والوصول بالحفر إلى منسوب محطة مترو السادات من أجل إنشاء القاعدة التي توضع عليها المسلة.

 
وتم تنفيذ 9 كمرات بطول 16متر وارتفاع 2.30 متر وعمل مشايات مكونة من بلاطات خرسانية وعلى جانبيها خرسانة ملونة وزراعة نخيل وعمل أماكن للجلوس عبارة عن بلوكات خرسانية وبعض المقاعد الرخامية تم تنفيذها بإدارة الخرسانة الجاهزة، كما سيتم عمل نظام إضاءة أرضية وأحواض بها شجيرات زيتون وتركيب أجهزة إضاءة بها لإضفاء شكل جمالي ينسجم مع الطابع الفرعوني وأعمال التطوير بالميدان.
 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

موضوعات مرتبطة:

 

موكب نقل المومياوات الملكية

 

تستعد مصر لحدث سياحي ضخم قريبا، بتنظيم موكب ملكي "مهيب" لنقل 22 مومياء ملكية و17 تابوت ملكي في مشهد فرعوني، سيبدأ من المتحف المصري بالتحرير، إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط، وستقوم القوات المسلحة ووزارة الداخلية، والشركة المنظمة لهذا الحدث، بالتعاون معا لنقل الموكب الملكي العظيم، ليكون توزيع الاثار توزيع مناسب.

 

حيث سيقوم السائح بزيارة أكثر من منطقة سياحية ، مثل القيام بزيارة المتحف المصري بالتحرير والتمتع بشكل الميدان بعد تطويره والمسلة ونهر النيل، وفي وقت آخر يقوم بزيارة المتحف المصري الكبير للتمتع بعظمة الاهرامات ومجموعة الملك توت عنخ آمون التي يتم عرضها بالكامل لأول مره في المتحف الكبير، ويمكنه ايضا زيارة متحف الحضارة لمشاهدة مومياوات ملوك مصر في مكان واحد والتمتع بآثار القاهرة الاسلامية وسور مجرى العيون بعد تطويره وبحيرة عين الصيرة، وبهذا التنوع والتوسع تتضاعف القيمة السياحية والثقافية للضيوف ويأخذ كل أثر حقة الكامل في عرض يليق بعظمة وتنوع الحضارة المصرية.

 

طقوس الفراعنة في نقل المومياوات:

كانت الحضارة الفرعونية تهتم بالمواكب الملكية كجزء من الترويج للملك، بحيث يكون الموكب مبهرا للشعب، ويكون له طقوسه المرتبطة بمناسبته، بداية من المواكب الدينية باعتبار الملك ممثل للآلهة، وحتى مواكب الأعياد، وأخيرا الموكب الجنائزي الذي كانت له طقوسه الخاصة.

 

والموكب الجنائزي كان ينقل الملك من الشرق حيث يعيش إلى الغرب ليدفن، فالغرب عند قدماء المصريين كان يرتبط ارتباطا وثيقا بالموتى، ودائما ما كان يصاحب الموكب أدعية من كتاب الموتى، وصناديق تشمل كل مقتنيات الملك، أيضا كان يصاحب الموكب عزف موسيقى جنائزية.

 

تجهيزات النقل:

تم تخصيص ٢٢ عربة مصفحة لنقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير، إلى متحف الحضارة بالفسطاط، وأن الشركة التي ستقوم بالإشراف على نقل المومياوات قامت بعمل أول بروفة عن خط سير الموكب المهيب، والذي سيضم المركبات المصفحة وستقل كل عربة مومياء ملكية، حيث سيتصدر الموكب العجلات الحربية التي ستجرها الخيول التابعة لوزارة الداخلية والجيش، وسيرتدى قائد كل عجلة حربية الزي الفرعوني الذي تم الانتهاء من تصميمه، كما بحثت الشركة كيفية سير ونقل المومياوات الملكية وخروجها من المتحف، وكذلك الاحتياجات الفنية والتقنية التي يجب توافرها خلال عملية النقل.

 

حيث أن عدد المومياوات والتوابيت التي سيتم نقلها يبلغ ٢٢ مومياء ملكية و١٧ تابوتا ملكيا ترجع لعصر الأسرات الـ١٧، ١٨، ١٩، ٢١، ٢٢، من بينهم ١٨ مومياء لملوك و٤ مومياوات لملكات، كما أن المومياوات الملكية تخضع حاليا لعمليات التعقيم بواسطة مركز البحوث والصيانة التابع للوزارة، وأنه من المقرر عقب نقل المومياوات إجراء مجموعة من الفحوصات لها ووضعها داخل وحدة النيتروجين بالمتحف لتعقيمها لمدة 21 يوماً ثم البدء في وضعها في الفاترينات وعرضها للجمهور.

 

وتستعد نقابة السياحة حاليا لاستقبال السائحين سواء بالاستعداد على مستوى الفنادق وتجهيزها، وأيضا سيارات السياحة، بالإضافة إلى تدريب العاملين في شركات السياحة بمركز التدريب الخاص في النقابة ومراكز تدريب الوزارة، ويجري حاليا التنسيق مع كافة أجهزة الدولة المعنية استعدادا لإقامة حدث عالمي كبير يتم الإعداد له منذ عدة أشهر.

المومياوات التي سيتم نقلها:

مومياوات الملوك:

  • الملك سقنن رع.
  • الملك أحمس الأول.
  • الملك أمنحتب الأول.
  • الملك أمنحتب الثالث.
  • الملك تحتمس الثاني.
  • الملك تحتمس الثالث.
  • الملك بانجم الثانى.
  • الملك سيبتاح.
  • الملك رمسيس الأول.
  • الملك رمسيس الثانى.
  • الملك رمسيس الثالث.
  • الملك رمسيس الرابع.
  • الملك رمسيس الخامس.
  • الملك رمسيس السادس.
  • الملك سيتى الأول.
  • الملك سيتى الثانى.
  • الملك مرنتباح.

 

 

 

مومياوات الملكات:

  • الملكة نفرتاري زوجة الملك أحمس.
  • الملكة ماعت كارع زوجة اوسر كون الأول.
  • الملكة ونس خنسو زوجة بانجم الثانى.
  • الملكة حنوت تاوى والدة بانجم الأول.
  • الملكة إست ام خب ابنة من خبر رع.
  • الملكة نجمت زوجة حريحور.
  • الملكة ست كامس.

 

 

خط سير الموكب:

من المقرر أن يخرج الموكب من المتحف المصري بالتحرير باتجاه الكورنيش من جاردن سيتي ثم القصر العيني والمنيل ومصر القديمة ثم يتخذ الكوبري المؤدي لمنطقة الجيارة ومنها إلى متحف الحضارة بالفسطاط، لذلك تمت التكليفات من الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير ورفع كفاءة المتحف المصري بالتحرير وكذلك المنطقة المحيطة به، فضلا عن المنطقة المحيطة بالمتحف القومي للحضارة بالفسطاط وبحيرة عين الصيرة.

 

وقد تم الانتهاء من أعمال التوسعات وتكريك البحيرة من الجهتين الغربية والجنوبية، فضلًا عن الانتهاء من أعمال التطهير وإزالة الحشائش الموجودة على أجناب البحيرة، إلى جانب الانتهاء من تخليق الجزر المطلوبة داخل البحيرة.

 

وجاري العمل الآن على طلاء العقارات من جديد بطريق الكورنيش ناحية مصر القديمة ومتابعة أعمال الرصف وانشاء الأرصفة ومراجعة الإنارة والأعمال التجميلية من تقليم أشجار ومسطحات خضراء بنطاق المسار، كما تم انشاء سور جمالي بالفسطاط، كما يشارك التعليم العالي وجامعة حلوان في موكب نقل المومياوات الملكية، حيث جاري العمل على تجميل الحوائط الخرسانية الموجودة في أماكن متفرقة على طول طريق الموكب، عن طريق قيام بعض من طلبة وطالبات واساتذة  كليات الفنون الجميلة والفنون التطبيقية والتربية الفنية بالجامعة برسم جداريات فنية تعتمد فكرة تصميمها على توثيق تراث الحضارة المصرية القديمة بطريقة فنية بكل ما تحمله من أصول فنية ومعان رمزية وتعبيرية، وبأسلوب فنى حديث يتماشى مع مجتمعنا المصري المعاصر، لإخراج هذا الحدث العالمي بشكل يليق بعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية المتفردة.

 

ومن المقرر أن يكون هذا الموكب "الأسطوري" له مردود كبير على القطاع السياحي في مصر، ومؤثر إيجابيا في تحفيز المزيد من السائحين في العالم لزيارة المتحف سواء متحف الحضارة المقرر نقل المومياوات إليه، أو المتحف الكبير الذي ينتظر العالم افتتاحه العام الحالي بالمستوى الذي يليق بمكانة مصر التاريخية، وأن هذا الحدث ستقوم بتغطيته ونقل فعالياته مباشرة جميع وسائل الإعلام العالمية وذلك تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

طريقة عرض المومياوات بمتحف الحضارة:

إن المكان المخصّص لعرض المومياوات الملكية سيكون عبارة عن قاعات عدة تحت الأرض ترتبط بممر من المدخل مخصّصة لعرض 20 مومياء ملكية، حيث تتجاور كل مجموعة من الأسر مع بعضها بعضاً، ونبدأ مثلاً بالأسرة الـ 18، مومياء الملك أمنحتب، ومجموعة نهاية الأسرة الـ 18، ثم مجموعة الرعامسة، والأسرة العشرين، وأنه سيكون هناك قِطعٌ مصاحبة للمومياء من القطع الموجودة مع الملك لحظة الكشف عنه، وصور لأشعة إكس التي كشفت عن معلومات جديدة عن المومياوات الملكية وأظهرت بعض التمائم الذهبية، إضافة إلى القطع الرائعة لبعض الملوك ومعلومات بصرية عن العالم الآخر في مصر القديمة.

 

كما ان هذا الحدث العالمي سيرفع من أسهم متحف الحضارة، ويغير البرنامج السياحي في مصر، الذي كان قاصراً على زيارة القاهرة لمدة يوم ونصف اليوم، ليزيد إلى ثلاثة أيام يزور فيها السائح المتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة، والمتحف المصري في التحرير، إضافة إلى الأماكن الأثرية الأخرى بالقاهرة، وسيضم المتحف في المستقبل قاعات أخرى، من بينها قاعة العاصمة نظراً لأنه يوجد في الفسطاط أقدم العواصم المصرية إضافة إلى قاعة النيل، وغيرها من القاعات الأخرى، وستُفتتح القاعات تباعاً لتحقيق الرواج السياحي المطلوب للمتحف.

 

سيناريو العرض المتحفي:

سيبدأ العرض بالقاعة الرئيسية بالتحدث عن تاريخ الحضارة المصرية منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث، وفقاً لتسلسلها الزمني، حيث تبدأ بعرض هيكل لشاب يعود عمره إلى نحو 55 ألف سنة، وهو يُعرض للمرة الأولى للتأكيد على أن الحضارة الفرعونية كان لها مقدمات في التاريخ الحجري قبل بناء الأهرامات، وإن تسلسل العرض يستمر فيما بعد مروراً بالعصور التاريخية المختلفة، وحتى العصر الإسلامي وفترة حكم محمد علي، كما أن المتحف سيعرض تاريخ التراث الشّعبي المصري، الذي واكب كل الحضارات وكل العصور التاريخية، في سيوة والريف المصري، وسيناء تأكيدا على استمرارية الحضارة المصرية.

 

  موضوعات مرتبطة:

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ